أسرار كتابية

الكتب المقدسة تصحبنا فى رحلتنا الروحية من بدايتها لنهايتها ، وتتدرج بنا من مستوى لمستوى حتى تصل بنا لقمة جبال الشركة مع الثالوث القدوس . لا ينبغى أن نتوقف عند حد المعرفة العقلية لكلمة الله بل يجب أن ندخل إلى ميراثنا الروحى الذى ترشدنا له كلمة الله. عندما ينمو إنساننا الداخلى يكشف لنا الروح القدس الأسرار الإلهية المخبأة وراء الكلمات و هذه الأسرار هى الطعام القوى للبالغين.

                        

تعاليم الكنيسة الأولى

آباء الكنيسة الأولى كانوا كاملين فى أمانتهم و محبتهم لله . و كانوا أيضا متميزين بجوع وعطش روحى شديد ، لذلك ُأُعطوا ذخائر الظلمة و كنوز المخابئ ( أش 45: 3 ) ، و إئتمنوا على مفاتيح أسرار ملكوت السموات . لقد إغتنوا بغنى المسيح الذى لا يُستقصى و إمتلؤا بنعمة فوق نعمة ، و نتيجة لذلك صاروا عمالقة فى الروح ، و تركوا لنا هذا الميراث الروحى الغنى و علامات الطريق حتى إذا سرنا بموجبها يتصور المسيح فينا كما تصور فيهم.

الممارسات الروحية

الممارسات الروحية تتضمن الصلاة بمواظبة و ترتيب ، الصوم ، سهر الليالى للصلاة ، السجود ، التعلُم و التلمذة على كلمة الله ، المراجعة الروحية مع المرشدين ، التوبة وفحص النفس ، طاعة وصايا المحبة و المغفرة ،..... الممارسات الروحية ليست مقدمة لله لنوال نعمة لأن النعمة مجانية ، لكنها موجهة للنفس لتتهيئ لقبول نعمة فوق نعمة ( يو 1 : 16 ). إنها الوسائل التى تعطى الفرصة للروح القدس لكى ما يطهر النفس عميقاً و يقدسها ويحولها لمشابهة صورة المسيح.

التقويم الكنسى

رتب آباء الكنيسة الأولى تقويم كنسى للعام و ذلك بإلهام الروح القدس و بما يتفق مع فكر الله المُعلن فى الكتب المقدسة ( خر 12: 2 ) . و الغرض من هذا التقويم الكنسى هو إ نحصار شعب الله خلال العام كله بملكوت السموات و الذى هو موضوع الكتاب المقدس كما هو واضح فى خدمة يوحنا المعمدان و السيد المسيح و التلاميذ ( متى 4 : 17 ، 23 & متى 10 : 7 ).

الرسالة النبوية

الفعل النبوى الإعلانى للروح القدس تجلى فى ملؤه و تنوعه و غناه فى الكنيسة الأولى . روح النبوة يكشف لنا الأسرار العميقة لكلمة الله ، و يعرفنا بالله و تدبيره ، و يفضح الشيطان و أفكاره ، و يجهز الكنيسة لتتميم رسالتها و لملاقاة المسيح فى مجيئه الثانى.

العروس

كل مفدى مدعو ليكون عروس للمسيح . إتحاد المسيح بالكنيسة عروسه سر عظيم ( أف 5 : 32 ) . الروح القدس يزيننا لنكون العروس الملكة للمسيح الملك . و لأن الإثم يزداد و المحبة تبرد فى الأيام الأخيرة ، تزداد النعمة أكثر ، فيقدم لنا الروح القدس التعليم النقى المستقيم و يسكب فى قلوبنا الغيرة و الأشواق المقدسة ليعين العروس ويقويها حتى تصبح جيش بإلوية . مع الروج القدس تعمل عروس المسيح لتهيئ العالم لمجئ العريس الملك ( رؤيا 22: 17 ).